الجيش الإسرائيلي يتبنى اغتيال القيادي في حزب الله #محمد_نعمة_ناصر

الجيش الإسرائيلي يعلن رسميا أن غارة جوية في منطقة صور أسفرت يوم الأربعاء 3 تموز، عن مقتل محمد نعمة ناصر قائد وحدة عزيز في منظمة حزب الله المسؤولة عن إطلاق النار من البقاع الغربي في لبنان باتجاه الأراضي الاسرائيلية.

تولى ناصر منصبه منذ عام 2016 وقاد إطلاق الصواريخ المضادة للدبابات والصواريخ من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل وقوات الجيش الإسرائيلي. كان له دور بارز في توجيه العديد من العمليات ضد إسرائيل خلال الحرب وما قبلها، وأدى مهام مركزية في حزب الله.

كان ناصر نظير قائد وحدة “نصر”، الذي تم اغتياله قبل نحو شهر. كلاهما كانا من الشخصيات الرئيسية لحزب الله في جبهة جنوب لبنان.

وفقًا لما أُبلغ في إذاعة الجيش الإسرائيلي، فإن أبو نعمة يبلغ من العمر 59 عامًا، نشأ في القوات الخاصة لحزب الله، ويشغل منصب قائد وحدة “عزيز” منذ 8 سنوات. قاد جميع العمليات في الجبهة الغربية – من الحدود حتى نهر الليطاني.

افاد الجيش الإسرائيلي بأن جميع عمليات إطلاق الصواريخ المضادة للدبابات والصواريخ الأخرى لحزب الله من مناطق أفيفيم حتى رأس الناقورة كانت تحت مسؤوليته الكاملة، وكان يسيطر على جميع التفاصيل.

أبو نعمة كان قائدًا ذو خبرة طويلة في حزب الله، شغل العديد من المناصب المركزية وكان مشاركًا في جميع محاولات الهجمات والاختطاف في الجبهة. كان على اتصال وثيق مع الإيرانيين، ويعتبر شخصية ذات حضور كبير على الأرض.

تم اغتياله بينما كان يسافر في سيارته مع رجاله في الجبهة التي يقودها.

واضاف الجيش الإسرائيلي انه يستعد لرد فعل كبير من حزب الله على الاغتيال. التقدير هو أن رد حزب الله سيكون مشابهًا لما حدث بعد اغتيال قائد وحدة “نصر” أبو طالب، مع استخدام الصواريخ والطائرات بدون طيار.

Join Whatsapp